بعث الماضي في مجلة المأثورات

عدد جديد من فصلية «المأثورات الشعبية» صدر هذا الشهر حاملاً العديد من الموضوعات والأبحاث المتعلقة بالتراث القطري والعربي. وقد حفل عدد المجلة بالدراسات والموضوعات. منها ما يكتبه الفنان محمد علي عبدالله خبير الترميم والعمارة التراثية القطري عن سوق واقف وتجربة بعث صفحة مهمة من صفحات العمارة القطرية كانت تمضي نحو الفوضى البصرية بسبب تحكم أذواق وذهنيات الملّاك في إزالة الأبنية الحديثة واستبدالها بأخرى حديثة لا تتناغم مع المكان.

ويولي العدد اهتماماً بقضية الحفاظ على التراث الشعبي المادي والمعنوي من خلال عدة مقالات بينها: «أرشيف المأثورات.. ضرورة وطنية إنسانية» للدكتور أحمد مرسي، وهو موضوع تستكمله د. نوال المسيري في مقالها «ذاكرة الشعوب»، وتتناول فيه المأثورات الشعبية الفلكلورية متسائلة عن قدرتها على الحياة في الأزمنة الحديثة عارضة لتجربة الأرشيف الفلكلوري المصري.

وتقدم ميري رحمي التجربة المغربية في صيانة التراث غير المادي في المغرب من خلال مديرية التراث الثقافي.

المجلة التي تصدرها إدارة التراث بوزارة الثقافة والفنون والتراث القطري تقدم للقارئ مع هذا العدد كتاباً بعنوان «دراسات في الأدب الشعبي العربي» يضم دراسات لستة من كبار الباحثين في التراث الشعبي، رتبتهم أبجدياً وهم: أحمد علي مرسي، سيد حامد حريز، كامل مصطفى الشيبي، عباس عبدالله الجراري، عبدالحميد يونس، وعبدالرحمن الأبنودي. وهي حصيلة ندوة رعاها في الثمانينيات من القرن العشرين مركز التراث الشعبي عندما كان تابعاً لمجلة التعاون الخليجي. وتقدم بحوث الأكاديميين المشاركين في الكتاب رؤية لحدود مصطلح التراث الشعبي وحدود الشفاهي والمكتوب فيه بالإضافة إلى جهود الجمع والتدوين، بينما تنفرد دراسة الشاعر عبدالرحمن الأبنودي بتقديمها لخبرته الشخصية في مجال جمع السيرة الهلالية من أفواه منشديها وتدقيقها على مدى سنوات عديدة.

 موضوعات أخرى