عشتُ ما جرى

عن سلسلة (كتابات الثورة) في الهيئة العامة لقصور الثقافة، صدر أحدث كتب د. عمار علي حسن، (عشتُ ما جرى). الكتاب يرصد بلغة أدبية عذبة تحول الثورة ونموّها من المهد، مع ميلاد (الجبهة المصرية من أجل التغيير)، التي سلمت القيادة لـ«الحركة المصرية من أجل التغيير» الشهيرة بحركة كفاية، والتي عندما انزوت تلاها (الجمعية الوطنية للتغيير)، ليبدو كل ذلك كحرث في أرض الثورة لتنطلق بعد ذلك ثورة 25 يناير التي يرصدها الكتاب بتفاصيلها خلال 18 يوم بميدان التحرير متوقفاً أمام موقعة الجمل. ثم يتناول الكتاب الفترة الانتقالية برئاسة المجلس العسكري، وتفاصيل فترة خوض الانتخابات الرئاسية، وحتى ما بعد تولّي الرئيس محمد مرسي الحكم،راصداً التحولات في المواقف والرؤى لدى العديد من الأشخاص.

الكاتب يوضح في بداية الكتاب أحد أهم دوافعه للإقدام على الكتابة في هذا الاتجاه قائلاً: «شعرت أن كتابة هذه الصفحات تبدو فرض عين بعد أن أخذ البعض يكتب التاريخ لصالحه، ويعطي نفسه أدواراً لم يصنعها أبداً، ويوهم الناس أنه هو الذي كان وراء هذه الثورة، تخطيطاً وتدبيراً وإطلاقاً وتسييراً وإنجاحاً، وأنها ثورته وعلى الآخرين أن يصمتوا، ويجلسوا ليرضوا الحسرات».

جدير بالذكر أن د. عمار علي حسن حصل على الدكتوراة في العلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 2001، ويتنوع إنتاجه متجاوزاً (26) كتاباً ما بين الإنتاج الفكري والإبداعي حيث يكتب القصة والرواية، وقد حصل على العديد من الجوائز أشهرها، جائزة الدولة للتفوق في العلوم الاجتماعية، جائزة الشيخ زايد للكتاب، فرع التنمية وبناء الدولة، وجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي في القصة القصيرة.

 موضوعات أخرى